الصفحة الرئيسيةالصناعاتالتعدينمضخات الخراطيم في عملية إنتاج الملح

مضخات الخراطيم في عملية إنتاج الملح

من بين الميزات الرائعة لمضخة Verderflex الخرطومية المصنوعة في بريطانيا هو مقاومتها للآثار الضارة الناجمة عن مناولة المواد ذات المحتوى المرتفع من المواد الصلبة والكاشطة. على الرغم من أن تصميمات المضخات الأخرى تجعلها عرضة للصيانة المكلفة واستبدال قطع الغيار، إلا أن مستخدمي مضخة Verderflex الخرطومية التمعجية يمكنهم الاستمتاع بالتشغيل بدون مشكلات وانخفاض مصروفات التشغيل.
 
من بين العملاء المستفيدين من هذه المضخات إحدى الشركات الإسبانية لإنتاج الملح. عندما قامت هذه الشركة بتوسيع إنتاجها في 2009، اختارت تركيب مجموعة من مضخات Verderflex التمعجية لتحسين العملية لديها.
 
وعلى الرغم من أن الملح هو المنتج الرئيسي، إلا أن المادة الخام التي يتم استخراجه منها تحتوي أيضًا على السيليكا بالإضافة إلى الطين والمواد الأخرى. وتُستخدم سليكات الصوديوم هذه في صناعات عديدة، من حفظ الأطعمة ومعالجة المياه وحتى إصلاح محركات السيارات والحماية من الحريق. بمجرد استخراجها من التلال المحيطة بالمصنع، يتم دمج المادة الخام بالماء في حاوية الخلط لإذابة الملح.
 
يتم نقل مزيج المياه المالحة ووحل السليكا والطين إلى نظام صب للفصل، حيث تكون مضخة Verderflex VF65 الخرطومية مسؤولة عن نقل وحل السليكا شديد الكشط إلى الخزان.
 
لا يعتبر الالتصاق عامل إعاقة في مضخات Verderflex التمعجية وهذا لأنها لا تحتوي على موانع تسريب أو صمامات تتصل بالسائل الجاري ضخه. يكون وحل السليكا محتبسًا بالكامل داخل خرطوم من المطاط الطبيعي، والمصمم خصيصًا لتقليل الإجهاد وإطالة عمر الخدمة. ويعتبر الخرطوم هو الجزء الوحيد القابل للتآكل كما أنه من السهل استبداله بشكل سريع، مما يحافظ على تقليل وقت التعطل إلى الحد الأدنى.
 
عادة ما تتعطل الخراطيم في المضخات التمعجية بسبب الإجهاد بين طبقات المطاط ودعامات التقوية. تضمن عملية الإنتاج الفائقة التي تستخدمها Verderflex المحافظة على التوازن الدقيق بين سُمك الجدار والقطر الخارجي في كل نقطة بدون الحاجة إلى ميكنة خارجية. يعمل السطح النسيجي للخرطوم بالفعل على خلق جيوب دقيقة للتزليق والتي تساعد على تغطية مادة التزليق بشكل متجانس وزيادة عمر الخرطوم.
 
يتم تشغيل مضختي Verderflex إضافيتين – VF40 وVF65 – لنقل وحل الطين إلى مرشح ضغط لإزالة المياه. بعد ذلك يتعرض الماء الملحي إلى ترشيح إضافي لإزالة المزيد من الشوائب. بعد التبخير والبلورة والتحبب والتشكل، يخرج الملح من خط الإنتاج كحبيبات عالية النقاء.